التشريع الجنائي في الإسلام و منهجه في حفظ الحقوق


wwwstartimescom By saidiyato الحقوق التشريع الجنائي في اإلسالم و منهجه في حفظ الوحدة الحقوقية I - السياق التربوي والحقوقي للتشريع الجنائي في اإلسالم 1- موقع التشريع الجنائي في منظومة الحقوق في اإلسالم ا- مفهوم التشريع الجنائي التشريع الجنائي هو مجموع األحكام الشرعية المحددة للعقوبات المفروضة على من اعتدى على إحدى الضروريات الخمس أو حق من الحقوق فالحق بها ضررا خفيفا أو شديدا ب- مفهوم الجناية وأقسامها أ- الجناية هي كل فعل مضر جرمته الشرعية من قول أو عمل يحدثه لإلنسان ضد نفسه أو غيره على إحدى الضروريات والعقوبة هي الجزاء الذي يستحقه الجاني نظير ما وقع منه من معصية ب-أقسامهاتنقسم إلى حدود وتعاز ير وقصاص وديات فالحدود جمع حد وهي عقوبة مقدرة شرعا على ذنب سواء كانت حق للعبد أو هلل والتعازير وهي تأديب على ذنب ال حد فيه وال كفارة والديات وهي اسم للمال الذي يدفع ألهل القتيل عوضا عن دم وليهم وتطييبا لخاطرهم من قبل من يجب عليه ذلك 2- السياق التربوي للتشريع الجنائي في اإلسالم ا- العقيدة أساس التشريع الجنائي - ليس بالحدود وحدها تقام الشريعة وبناء الشريعة طبقات وال يقوم بناء اإلسالم إال بإقامة هذه الطوابق وهدم جزء منه هدم للجميع فالتشريع الجنائي اإلسالمي مرتبط بغيره من مكونات الدين ويحتل الرتبة األخيرة بينها - لن يفلح أي تشريع جنائي لوحده في الحد من نسب الجريمة في غياب الوعي والحصانة التربوية والعقدية فوازع الدين والتقوى وخوف هللا من أقوى ما يصرف الناس عن ارتكاب الجرائم ب- العبادات دعامة التشريع الجنائي - إضافة إلى العقيدة فالعبادات اليومية لها دور كبير في صرف المسلم عن ارتكاب الجرائمفالعبادة في اإلسالم مرتبطة بالتربية الذاتية والتزكية الروحية كما قال تعالى ح شاء ف ن ال ى ع ه ن ن ال صلة ت م ال صلة إ أق ا ب و ت الك ن ك م لي إ ي ا أوح م ل ات ك و ن الم كر لذ ر و ا لل و ر كب أ ون ا لل ع صن ا ت م لم ع ي 45 العنكبوت 3- السياق الحقوقي للتشريع الجنائي في اإلسالم إن أهم ما يميزه عن غيره من األنظمة األخرى هو ارتباطه بسياق حقوقي تكفله منظومة من التشريعات الوقائية التي تحقق مقاصدها فاإلسالم حارب الفقر ودعا إلى التعفف والستروقدر العقل باعتباره أساس تكريم اإلنسان وحارب كل ما في اعتداء عليهالخ ومتى اختلت إحدى الشروط أوقف ولي األمر تطبيق الحدود مؤقتا حتى تتحقق الظروف المواتية ألن تطبيقها في هذه الحالة يعد إخالال بميزان العدالةكما ورد ذلك في حاالت عديدة على عهد النبي e وخلفائه بعده عن عباد بن شرحبيل t إنه سمع رجال من بني غبر قال أصابنا عام مخمصةالحديث ص 108 II - وظيفة التشريع الجنائي اإلسالمي في حماية الحقوق ا- حماية األنفس واألمن االجتماعي ومن أجل ذلك شرع اإلسالم عقوبات زجرية قاسية جزاء وفاقا للجرائم المرتكبة فاالعتداء على النفس شرع له القصاص أو الدية في حالة تنازل صاحب الدم عن حقهوشرع حد الحرابة جزاء على جريمة الفساد في األرض والبغي وتهديد أمن المجتمع واستقراره قال تعالى ن ب كت و ه لي ا ع م املائدة ف الن ف ب الن ي و الع ي ب الع الن ف س و ب ا أ ن الن فس يه ف وقال تعالى ن إ ز ا ج ين ذ ال اء ون ا لل و ارب ض ي فسادا ن ف الر و ع س ي و وله س ر ب- حماية األعراض والنظام االجتماعي والتي يكون االعتداء عليها بهتك أعراض الناس والطعن في أنسابهم واتهامهم دون بينة ويكون بالزنا أو بالقذف ومن شأن ذلك إشاعة الفاحشة في المجتمع مما يفضي إلى اهتزاز القيم األخالقية وانفصام العالقات الزوجية واألسريةومن هنا شرعت العقوبات الزاجرة والمانعة من انتشار هذه الجرائم وهي حد الزنا وحد القذفقال تعالى ا م م ه ن م د اح دوا كل و ل الزان فاج ة و ي الزان ة ج ئ دة ل سورة النور اآليات 5 4 3 2 ج- حماية األموال وحق التملك بعد توفير اإلسالم مناخ التكافل والتراحم وتهييئه أسباب الوفرة و وقد سن الشارع العقوبات الزاجرة المانعة من االعتداء سارقة فاق على ممتلكات الغير وحقوقهم بدون وجه حق وضمانا لشيوع األمن واالستقرار قال تعالى ال سارق و ال و وا أ طع ا م ه ي د ي ا ن ب ا كس ب اء ز ا لل ج و ا لل ن كال م يم ك ح زيز ع سورة المائدة اآلية 38 III - خصائص التشريع الجنائي في اإلسالم اإلسالم يوفر ألفراد المجتمع من الحقوق ما يكفيهم بحيث يصبح ارتكاب الجريمة في حد ذاته هو الوحشيةواإلسالم ال يقضي بهذه العقوبات الرادعة إال في حالة التأكد
wwwstartimescom By saidiyato المطلق الذي ال شبهة فيه عن طريق وسائل اإلثبات المتفق عليها االعتراف والشهادة بشروطها واليمين والقرائن المصاحبة وعلى الرغم من أن العقوبات نما هي مح اإلسالمية قد تبدو في بعض الحاالت عنيفة وقاسية إال أنها ال تطبق بتسرع أو لمجرد الشبهة وا كومة بعدد من اإلجراءات الدقيقة التي ينبغي توافرها قبل إدانة المجرم مما يجعل تحقيقها قليال إن لم يكن نادرا ويمكن القول بأنها وضعت للردع والتحذير وتخويف المسلم من أن هناك جرائم ال يرضى عنها ا هلل تعالى الذي هو أرحم الراحمين وأعدل العادلين وقد كان لتحديد هذه العقوبات بهذه الصورة أثر بالغ في تكوين ضمير جماعي لدى المسلمين عبر العصور وفي كل المجتمعات تقريبا وهذا الضمير جعلهم يمتنعون عن ارتكاب الجرائم من منطلق ديني أكثر من خوفهم من تشريع مدني وصدق هللا العظيم إذ يقول اة ي صا ص ح ف الق ل كم و ا أول ي ت قون اللب ت كم ل ا 179 سورة ب لع البقرة
تحميل

DOC

8696 مشاهدة.

Ayoub

Ayoub

الموضوع الرابع لمادة التربية الاسلاميه للباكالوريا ولاصحاب الباكالوريا حره
أرسلت .



كلمات مفتاحية :
التشريع الجنائي الإسلام منهجه حفظ الحقوق في
التشريع الجنائي الإسلام منهجه حفظ الحقوق في wetud docs ...